Search

المقالات

مزمور القداس (138 : 1 ، 2)

أعترف لك يارب من كل قلبي، لأنك استمعت كل كلمات فمي، أمام الملائكة أرتل لك، وأسجد قدام هيكلك المقدس. هلليلويا

إنجيل قداس يوم الأربعاء الموافق 13 بؤونه 1734ش

مت 25 : 31 - 46

31- و متى جاء ابن الانسان في مجده و جميع الملائكة القديسين معه فحينئذ يجلس على كرسي مجده.

32- و يجتمع امامه جميع الشعوب فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء.

33- فيقيم الخراف عن يمينه و الجداء عن اليسار.

34- ثم يقول الملك للذين عن يمينه تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تاسيس العالم.

35- لاني جعت فاطعمتموني عطشت فسقيتموني كنت غريبا فاويتموني.

36- عريانا فكسيتموني مريضا فزرتموني محبوسا فاتيتم الي.

37- فيجيبه الابرار حينئذ قائلين يا رب متى رايناك جائعا فاطعمناك او عطشانا فسقيناك.

38- و متى رايناك غريبا فاويناك او عريانا فكسوناك.

39- و متى رايناك مريضا او محبوسا فاتينا اليك.

40- فيجيب الملك و يقول لهم الحق اقول لكم بما انكم فعلتموه باحد اخوتي هؤلاء الاصاغر فبي فعلتم.

41- ثم يقول ايضا للذين عن اليسار اذهبوا عني يا ملاعين الى النار الابدية المعدة لابليس و ملائكته.

42- لاني جعت فلم تطعموني عطشت فلم تسقوني.

43- كنت غريبا فلم تاووني عريانا فلم تكسوني مريضا و محبوسا فلم تزوروني.

44- حينئذ يجيبونه هم ايضا قائلين يا رب متى رايناك جائعا او عطشانا او غريبا او عريانا او مريضا او محبوسا و لم نخدمك.

45- فيجيبهم قائلا الحق اقول لكم بما انكم لم تفعلوه باحد هؤلاء الاصاغر فبي لم تفعلوا.

46- فيمضي هؤلاء الى عذاب ابدي و الابرار الى حياة ابدية

 

تفسير إنجيل اليوم