Search

اخر الاخبار

فى تمام الساعة الواحدة من ظهر يوم الجمعة الموافق 20 – 4- 2018م قام نيافة الأنبا متاؤس أسقف ورئيس الدير بصلاة التجنيز على روح أبونا الراهب منسى السريانى وذلك بكنيسة السريان وإشترك مع نيافته حضرة صاحب النيافة الأنبا إيسيذوروس أسقف ورئيس دير البرموس وحضرة صاحب النيافة الأنبا يوحنا أسقف شمال سيناء وتوابعها بعض من آباء رهبان الأديرة المجاورة وآباء مجمع رهبان الدير – الرب ينيح روحه الطاهرة فى فردوس النعيم ويعطينا الرب نصيباً وميراثاً مع الملائكة والقديسين

مواعيد التسبحة والقداسات

مواعيد التسبحة والقداسات

اقرء المزيد

بيت الخلوة

  • ·الشروط الواجب مراعاتها لقضاء خلوة روحية بالدير
  • ·أن يحمل إثبات شخصية قانونية.
  • ·2-لا يقل عمره عن 16 عاماً.
  • ·3-يحمل خطاباً من أب الإعتراف موجهاً إلى رئيس الدير أو الأب المسئول عن بيت الخلوة.
  • ·4-الإلتزام بمواعيد الصلوات والعمل والخلوات ببيت الخلوة.
  • ·5-لا تزيد فترة الخلوة عن ثلاثة أيام.
  • ·6-لا تقل فترة الخلوة عن الأخرى فى خلال شهرين.
  • ·7-عدم زيارة رئيس الدير أو الآباء الرهبان إلا بإذن من الأب مسؤل بيت الخلوة.
  • ·8-مراعاة الهدوء نظراً للإحتفاظ وإحترام قدسية المكان.

  • ·للمزيد من المعلومات يرجى الإتصال :01276006061
  • ·مواعيد الإتصال من الساعة 10ص حتى الساعة 1 ظهراً
  • ·ومن الساعة 5م حتى الساعة 7 م

جولة افتراضية

panorama

صدر حديثاً

صدر حديثاً CD – DVD   لصاحب النيافة الأنبا متاؤس أسقف ورئيس الدير بمناسبة اليوبيل الذهبى لرهبنته وتحتوى على مراحل حياته منذ ميلاده حتى توليه رئاسة الدير

hgb

صدر حديثا فلاشة 8 جيجا لأبونا الراهب القديس القمص فلتاؤس السريانى تحتوى على مجموعة كبيرة من الفيديوهات والصور والصوت الخاصة به وذلك بمعرض منتجات الدير – بركة صلواته تشملنا جميعاً

abouna

كتاب حياة ومعجزات أبونا فلتاؤس السريانى "باللغة الإنجليزية" 

cover 8 EE

صدر حديثاً الكتاب التاسع بعنوان (كان أميناً) ويحتوى على الكثير من المعجزات التى يتمجد فيها إسم الرب يسوع من خلال أبونا الراهب القمص فلتاؤس السريانى "شفيع المستحيلات" بركة صلواته وطلباته تشملنا جميعاً

cover 9

 

الصفحة الرئيسية

الأسبوع الثاني من الخماسين: رؤية المسيح حيا في سر الإفخارستيا

هناك مجالين رئيسيين للقاء المسيح القائم من الأموات، المجال الأول هو سر كلمة الله، والمجال الثاني هو سر الإفخارستيا. ففي الإفخارستيا نرى المسيح الحي في التجسد والصليب والقيامة والصعود إلى السماوات والجلوس عن يمين الآب. ففي تجسده شاركنا جسدنا، ليقيم فينا هيكله، "فلستم إذا بعد غرباء ونُزُلاً بل رعية مع القديسين وأهل بيت الله. مبنيين على أساس الرسل والأنبياء ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية. الذي فيه كل البناء مركبا معا ينمو هيكلا مقدسا في الرب. الذي فيه أنتم أيضا مبنيون معا مسكنا لله في الروح." (البولس اف 2: 19-22) في الإفخارستيا ننال الثبات في الله وهو فينا، فنصير له مسكنا وأعضاء جسده، هيكله المقدس، وبذلك انتهت غربتنا كنزلاء بل نحن أهل بيت الله.

"فقال لهم يسوع أنا هو خبز الحياة من يقبل إلي فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش أبدا. ولكني قلت لكم أنكم قد رأيتموني ولستم تؤمنون...كل من يرى الابن ويؤمن به تكون له حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير" (يو 6: 35، 36، 40).

قد سبق لنا الحديث عن سر الإفخارستيا في الثلاثة آحاد الأولى من شهر أمشير وفي يوم خميس العهد. اهمية الحديث عن الإفخارستيا في الأسبوع الثاني بعد القيامة هو أن الإفخارستيا هى من أهم الوسائط التي نلتقي فيها بالمسيح القائم من الأموات ونراه حيا فنحيا به إلى الأبد.