Search

اخر الاخبار

إخواتى الأحباء فى كل المسكونة أهنئكم بعيد القيامة المجيد، راجياً لكم حياة سعيدة مباركة.

كانت القوة فى حياة السيد المسيح ميزة ثابتة واضحة فى كل قصة التجسد: فى ميلاده المعجزى، وفى قيامته المعجزية، وفى صعوده المعجزى وجلوسه عن يمين الآب، بالإضافة إلى كل معجزاته وقوة كلامة وتأثيره.فبقيامته أزال الخوف والشك من القلوب وأعطى لنا نعمة الخلود والحياة الأبدية والإنتصار على الخطية .

الرب قادر أن نتمتع بفاعلية القيامة فى حياتنا ونتغلب بعمل الروح القدس فينا على ضعفاتنا حتى نكون مؤهلين لمجيئه الثانى على السحاب ونقول مع القديس بولس الرسول لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه.

مواعيد التسبحة والقداسات

مواعيد التسبحة والقداسات

اقرء المزيد

بيت الخلوة

  • ·الشروط الواجب مراعاتها لقضاء خلوة روحية بالدير
  • ·أن يحمل إثبات شخصية قانونية.
  • ·2-لا يقل عمره عن 16 عاماً.
  • ·3-يحمل خطاباً من أب الإعتراف موجهاً إلى رئيس الدير أو الأب المسئول عن بيت الخلوة.
  • ·4-الإلتزام بمواعيد الصلوات والعمل والخلوات ببيت الخلوة.
  • ·5-لا تزيد فترة الخلوة عن ثلاثة أيام.
  • ·6-لا تقل فترة الخلوة عن الأخرى فى خلال شهرين.
  • ·7-عدم زيارة رئيس الدير أو الآباء الرهبان إلا بإذن من الأب مسؤل بيت الخلوة.
  • ·8-مراعاة الهدوء نظراً للإحتفاظ وإحترام قدسية المكان.

  • ·للمزيد من المعلومات يرجى الإتصال :01276006061
  • ·مواعيد الإتصال من الساعة 10ص حتى الساعة 1 ظهراً
  • ·ومن الساعة 5م حتى الساعة 7 م

جولة افتراضية

panorama

صدر حديثاً

صدر حديثاً الكتاب العاشر بعنوان "عاش متضعاً" للراهب القمص فلتاؤس السريانى ويحتوى الكتاب على فضيلة الإتضاع التي عاشها أبونا فلتاؤس وكثير من المعجزات التي تمت بشفاعته وصلواته أمام عرش النعمة – الرب يجعل من كلمات هذا الكتاب نبراساً ومصباحاً لطريق حياتنا حتى يعطينا رب المجد أن نسير على آثار الآباء الأولينِ

cover 10 01

 

صدر حديثا فلاشة 8 جيجا لأبونا الراهب القديس القمص فلتاؤس السريانى تحتوى على مجموعة كبيرة من الفيديوهات والصور والصوت الخاصة به وذلك بمكتبة الهدايا بالدير – بركة صلواته تشملنا جميعاً

abouna

CDS – DVD about the Monastery of the Syrians with a simplified explanation of the history of the Monastery of the Virgin Mary (the Syrians). Beheira (AL Asakeet Desert) in the Wadi Natrun area of Egypt’s Western Desert.

I: Video and photos of the history of the Monastery of the Syrians, past and present.

II: Sections of the Monastery such as the entrance, the walls, the fort and the churches including the wall frescos from the archaeological museum and the rest of the Monastery.

III: Midnight Prayers on Sunday with the Holy Fathers of the Monastery.

IIII: Video of the Gregorian Mass for the Fathers in the Monastery.

We hope that watching and listening to these CDs will bring spiritual benefit and be a blessing to all.

We also hope that you will learn more about the liturgically and historical legacy of Coptic monasteries through the intercession of Saint Mary

explain monastery 

الصفحة الرئيسية

الأسبوع الرابع من الخماسين

التعثُّر في الإيمان بالمسيح القائم من الأموات

موضوع قراءات الأسبوع الرابع عن التعثُّر في الإيمان بالمسيح القائم من الأموات. قراءات الأحد الرابع تختم الأسبوع بدراسة تعذُّر الإيمان، وتعثُّر الإنسان في طريقه لمعرفة المسيح. طريق الإيمان طريق روحي اختباري وليس عقلاني. فمن يعتمد على المنطق وحده دون اختبار للوصية يعيش طول عمره غير متيقٍّن أو مُثبَت في الإيمان بالمسيح. فحتى لو أدرك الإيمان العقلي يكون منفصلا عن المسيح بروحه، فيشعر أن هناك بينه وبين المسيح ساتراً وعائقاً. هذا الشعور يكون مُرَوِّعا عند المتدينين وخاصة الذين يعتمدون في معيشتهم على الدين، فيتحول إيمانهم لتعصب من أجل المنفعة. لذلك يقول القديس بولس، "فاثبتوا إذا أيها الإخوة وتمسكوا بالتعاليم التي تعلمتموها سواء كان بالكلام أم برسالتنا...ولكي نُنقَذ من الناس الأردياء الأشرار لأن الإيمان ليس للجميع" (2تس 2:3). ويُعطي معلمنا يوحنا علامة الإيمان الصحيح، "بهذا نعرف أننا نثبت فيه وهو فينا أنه قد أعطانا من روحه" (1يو 13:4).

أما الإبركسيس فيعطي صورا من تعثر الإيمان سواء من الأمم، الذين حاولوا تقديم الذبائح لبولس وبرنابا ظانين أنهم آلهة تجسدت، أم من اليهود الذين رجموا بولس. لكن الله، "لم يترك نفسه بلا شاهد وهو يفعل خيرا يعطينا من السماء أمطارا وأزمنة مثمرة ويملأ قلوبنا طعاما وسرورا." (أع 17:14). وكل هذا لم يثن بولس عن رسالة إيمانه، فبعد هذه الأحداث، "فبشرا في تلك المدينة وتلمذا كثيرين ثم رجعا إلى لسترة وأيقونية وإنطاكية. يشددان أنفس التلاميذ ويعظانهم أن يثبتوا في الإيمان وأنه بضيقات كثيرة ينبغي أن ندخل ملكوت الله" (أع 14: 20-21).

قراءات الأسبوع الرابع من الخماسين المقدسة

ويختم الإنجيل الحديث عن تَعثُر الإيمان بإعلان أن المسيح هو نور العالم، "فسيروا ما دام لكم النور لئلا يدرككم الظلام والذي يسير في الظلام لا يعلم إلى أين يذهب". ثم يوضح أهمية الإيمان بالمسيح، "الذي يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي أرسلني. والذي يراني يرى الذي أرسلني. أنا قد جئت نورا إلى العالم حتى كل من يؤمن بي لا يمكث في الظلمة. وإن سمع أحد كلامي ولم يؤمن فأنا لا أدينه لأني لم آت لأدين العالم بل لأخلص العالم" (يو12: 35-50).